المهرجان



ينظم المهرجان كل سنة من طرف محافظة المهرجان بالتعاون مع الديوان الوطني للثقافة والإعلام وولاية باتنة

وفي سنة 1969 تحول المهرجان إلى مهرجان متوسطي، ليصبح سنة 1973 مهرجانا للفنون الشعبية شاركت فيه العديد من البلدان الشقيقة والصديقة ومع مرور السنين صار المهرجان تظاهرة سنوية قارة وحافلة بالأنشطة الثقافية والفنية خلال مطلع شهر جويلية من كل سنة، لتتوقف رحلة المهرجان مؤقتا في الفترة الممتدة بين 1986 و1996

ويعود المهرجان لمحبيه وأوفيائه في آواخر القرن الفارط بعد توقف دام عشر سنوات حيث أعيد بعثه من جديد لاسيما بعد سنة 1998 التي عرفت انطلاقة حقيقية وواعدة، وظل ينشط إبان فترة الأزمة التي مرت بها البلاد، وتتواصل الطبعات بمشاركة نوعية من نجوم الأغنية العربية والعالمية من أمثال ، صباح فخري ، ماجدة الرومي، أحلام، أنوشكا، كاظم الساهر، نجوى كرم، عاصي الحلاني، إيهاب توفيق، صابر الرباعي، عبد الوهاب الدوكالي، أصالة نصري، والفرقة الأمريكية "كول أند غانغ"، ومجموعة من فرق الفنون الشعبية من الهند والصين وأندونيسيا وبالي كركلا من لبنان وغيرها من المشاركات

أول طبعة عرفها مهرجان تيمقاد كانت سنة 1967، بمبادرة من أهل المنطقة تم تأسيس المهرجان للتعريف بالطابع الثقافي لولاية باتنة وتسليط الضوء على المسرح الروماني و يبقى مهرجان تيمقاد الدولي، من بين المواعيد الثقافية والفنية التي تحرص الجزائر على تنظيمها كل سنة ضمانا لاستمرارية الإشعاع الثقافي والفني الذي ظلت الجزائر وفية له على مدى السنين